منتدى النجمة المتالفة سيديف
اهلا بكم في منتدايا الغالي


خاص بعشاق سيديف
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» مسلسلها الجديد "أزل" فاز بجوائز 2010 "ميرنا" تعتزل عروض الأزياء.. وتتفرغ للدراما التركية
الجمعة أكتوبر 05, 2012 9:44 am من طرف maya

» معلمات عن ميرنا او بهار
الأربعاء يوليو 04, 2012 1:59 pm من طرف عازفة الصمت

» صور جديدة لبيرين و كيفانش و سيديف و فاتن بتاريخ اليوم من حفل جوائز مجلة Elle
الأربعاء يوليو 04, 2012 1:58 pm من طرف عازفة الصمت

» مَجْمُوعَة صُوَرْ للفنانة التركية Sedef Avçi
الأربعاء يوليو 04, 2012 1:57 pm من طرف عازفة الصمت

» اجمل واروع عن سيديف
الأربعاء يوليو 04, 2012 1:56 pm من طرف عازفة الصمت

» بيرين +سيديف
الأربعاء يوليو 04, 2012 1:56 pm من طرف عازفة الصمت

» هزال كايا + سيديف فشي
الأربعاء يوليو 04, 2012 1:55 pm من طرف عازفة الصمت

» ... Sedef Avci ...
الأربعاء يوليو 04, 2012 1:54 pm من طرف عازفة الصمت

» هـآذي بعض الصــور لحبيبـة قلبي الممثله التركيه سيديف sedef avci
الأربعاء يوليو 04, 2012 1:54 pm من طرف عازفة الصمت

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 قصة ملكة الثلج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احلى بنوتة
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 26/12/2011

مُساهمةموضوع: قصة ملكة الثلج   الأربعاء ديسمبر 28, 2011 12:02 am

ملكة الثلج

ذات يوم، تحول شيطان الى مرآة عجيبه . كانت هذه المرآه تحول كل جميل ينظرأليها الى شرير . طبعا ، كان ذاك الشيطان مسرورا لآكتشافه هذا ، و أراد ان يجربه في الجنه . طار عاليا ، فوق الغيوم ظانا انه قد وصل ، و أذا بملاك يدفعه و يرمي به . تدحرج من السماء خرق الغيوم ، وقع على الآرض وسقط في الجحيم . تكسرت مرآته الشريره الى قطع صغيره ، فتطايرت آلاف الظايا في العالم ، و دخلت اجساد رجال و نساء و أطفال فأصبحواا أشرارا .و بما ان تلك القطع الزجاجيه تحول القلب الى جليد فهي بذالك تنهي فيه الأحاسيس الحسنه .
حصل هذا ايضا لزيادة ، و هو ولد خفيف الروح و صديق فتاة اسمها رانيه .
كان هذان الولدان في عليتين متلاصقتين ، يزرع كل منهما ورودا رائعه : انها زهورهم المفضله .
بعد ضهور يوم حار من ايام الصيف ، شعر زياد و كأن شيئا ما دخل عينه .
(( لا ارى شيئا )) قالت له رانيه ،(( ربما خرج لوحده ...)) ، ((معك حق )) اجابها زياد ، ((لم تعد عيني تحرقني ! )). و للآسف ،كانت هذه واحده من شظايا المرآه التي دخلت عين زياد و حولت قلبه الى قطعة جليد .
منذ ذلك الحين ، تغير تصرف الفتى كليا . لقد اصبح مزعجا ، وقحا ، حتى انه راح يعامل بسوء جدته العجوز التي كان يحبها كثرا . عدا حسودا ،و عمل كل ما بوسعه لكي تموت ودوود رانيه
اتى الشتاء فغطى مدينة الولدين :بانت النوافذ صغيره لأن الجليد زين اطارها . و ذات مساء بينما كان زياد يتأملندف الثلج المتناثر على شرفته ، شاهد دوار هواء قارس و من قلبه خرجت سيده رائغة الجمال . وجهها ناصع الباض ،و بريق عينيها كالماس . تهز رأسها برشاقه فيتموجشعرها خيوطا من البلور الفضي . وشفتها الشاحبتان تبتسمان للفتى الذي احس بانجذاب اليها ،ففتح النافذه ووجد نفسه بين صقيع ذراعي السيده الفاتنه . يا للبرد !!!! صاح الصبي !!!!!
جاوبت المرأه التي لم تكن سوى ملكة الثلج قبلت جبينه ،و على الفور احس زياد بتحسن . قبلته ثانيه فأصبح باردا و غدا اقد الآحاسيس ، فنسي رانيه و جدته و العالم ، تبسمت المرأه راضيه ، فقد احبت ذاك الفتى ذي الفلب الجليدي ، و فكرت بالآعتناء به كطفل لها.
بأشاره منها ، نزل من السماء مزلاج ابيض يجره نسران لامعا البياض . صعد الفتى و السيدة عليه ، و انطلقا الى مملكة ملكة الثلج .في اليوم التالي ، عبثا بحثث رانيه و الجده عن زياد .لم يستطع احد ان يساعدهما في العثور عليه . لكن رانيه فكرت ان الحل الوحيد هو البحث عنه في العالم كله .
لك تنتظر الربيع بل بدات السفر بثيابها المتواضعه. سارت طويلا ، اياما و اسابيع و شهورا ، تسأل اذا كان احدهم قد شاهد رياد . التقت بشحارير ناطقه و ساحرات و حدائق خلابه ،حتى اهتدت الى و ملك و ملكة تأثر بقصتها فأهديها عربه من ذهب و ثيابا باهرة الجمال لتتابع رحلتها عاودت رانيه ترحلها برفقة عربتها الرائعة.ذات يوم تو غلت في غابة مظلمه مقفرة فها جمتها فرقة قطاعي طرق,واقتهادتها الى حصن مرعب من خلف سورة هو عميقة وحديقة من العليق والقؤيص.((هذه القتاة الرقيقة,نامية كملكة,ستكون لنا غذاء لذيذا!))قالت زوجة رئيس العصابه ولعابها يسيل على شفتيها.((لاثملا.انها لي انا،سألعب بها وعندما اتعب منها سأقتلها!))صاحت ابنة المرأة الضخمة,بينما رانية ترتجف من الخوف.((تعال واخبريني قصتك))قالت لها الصغيرة.((لكن احذري ان تضجريني لاني...))واستلت سكينا مسنونا ومررته تحت عنقها.جلست الفاتاتان على مقعد حيث تربخ عشرات من الحمامات والى جانبها رنه مربوطه الى الحائط.تشجعت رانيه وحكت قصتها وما ان انتهت الروايه حتى تدخلت حمامة قائله(انا شاهدت زياد،كان برفقة ملكة الثلج!))((والى اين كانا متجهين؟))سألت رانية بقلق.((على الارجح الى منطقة((جليديا))انها مكان دائم البرد,لكن الرنه تعرف اكثر مني))((صحيح,قالت الرنه,جليديا ارض عجيبة,هناك تسكن ملكة الثلج قصرا في القطب الشمال حيث الجليد ابدي))((أه لو استطيع البحث عنه هناك!))صاحت رانيه.((قصتك اثارت فضولي)),قالت ابنة الص,((خذي الرنه واذهبي بسرعة,قبل ان اغير رأيي!))ركبت رانية الرنه مسرورة وانطلقت بها الى القطب الشمال.كانت الرحلة طويلة و متعبه,وفي اخر المطاف وصلا امام سور قصر ملكة الثلج.((اتركك هنا يا صديقي الصغيرة،وسأنتظرك لأصطحبك بعد ان تحرري زياد))قالت لها الرنة الطيبة.عبرت رانية سور القصر الثلجي الذي يحتوي على مئة قاعة من البلاط الجليدي حيث الرياح القارسة تحرك طواحين ثلج كبيرة.كانت الملكة غائبة لأنها تمضي اكثر اوقاتها في الجنوب لتبيض العالم.اما زياد فكان في غرفة مجمدة يلعب بمكعبات ثلجية.كان ممنوعا عليه تركيب كلمة [b]ابدية[/ وألا منعته ملكة من اللعب.
عندما شاهتدته رانيه ركضت نحوه تناديه باسمه ( زيااد ...زيااد ،هذه انا ، رانيه . الم تعرفني ؟)) ، لكن الفتى نظر اليها بأنزعاج لآنه لا يريد التلهي عن اللعب .
عانقة رانيه ، و بدأت بالبكاء تأثرا فغسلت دموعها الحاره صدر زياد . شيئا فشيئا ذاب الجليد الذي كان يكبل قلب الفتى ، فعرفت عيناه رانيه .
(( هذه انت ، صديقتي ! )) هتف بفرح ، (( اين نحن ؟ ماذا نفعل هنا ؟)) ظلت تبكي فتأثر زياد كثيرا و بكى ، فخرجت قطعة زجاج المرآة من عينه .
وقعت مكعبات الجليد من يديه و كونت كلمةابديه التي حررت الفتيين و جعلتهما قادرين على ترك القصر الجليدي . عثر الفتيانم على الرنه التي حملتهما من ( جليديا ) ، ثم تابعا صريقهما الى المدينه سيرا على الآقدام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة ملكة الثلج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى النجمة المتالفة سيديف :: شاركنا بحبر قلمك :: القــصــص والروايات-
انتقل الى: